قم بتحميل التطبيق

أبو عمر التركستاني لم يكن بين قتلى غارة سرمدا بريف إدلب أمس

أبو عمر التركستاني لم يكن بين قتلى غارة سرمدا بريف إدلب أمس

img

قالت محطات ومواقع إخبارية عربية وأجنبية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مساء أمس "إن غارة جوية استهدفت ليل أمس الأحد القيادي البارز في جبهة فتح الشام أبو عمر التركستاني على طريق إدلب- باب الهوى ما أدى لمقتله".
 

وقال ناشرو الخبر إن التركستاني قضى نتيجة استهداف سيارته من قبل طائرة يرجح أنها أميركية هو أحد أبرز المرشحين لتولي مجلس شورى "فتح الشام" لافتين إلى أن الغارة أسفرت أيضاً عن مقتل 4 أشخاص آخرين.
 

وتواصلت تأكد مع عضو المكتب الإعلامي في "جبهة فتح الشام" أبو أنس الشامي، فنفى بدوره أن يكون "أبو عمر التركستاني" بين الذين قضوا خلال عملية الاستهداف التي حدثت أمس قرب مدينة "سرمدا" بريف إدلب، مؤكداً أن التركستاني الذي نشر مدونون صورة لجثمانه قد قتل قبل فترة وقال: "الصورة غير صحيحة وأبوعمر تقبله الله مقتول منذ مدة في عبوة ناسفة".
 

ورداً على سؤال تأكد له فيما إن كان التركستاني قد رشح قبل مقتله لتولي مجلس شورى الفصيل نفى الشامي ذلك أيضاً.
 

ولم يصدر عن "فتح الشام" أي تصريح رسمي بخصوص مقتل هؤلاء العناصر حتى الساعة.
 


img
مؤسس منصة تأكد صحافي سوري، درس البرمجة وتصميم مواقع الانترنت في معهد خاص بحلب، يكتب للعديد من المواقع الإخبارية منذ عام 2009.

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام أجنبي "