الخارجية الأميركية تؤكد ثبات موقفها من تحرير الشام

الخارجية الأميركية تؤكد ثبات موقفها من "تحرير الشام"

img

نشر موقع CBC الكندي أمس، تقريراً بعنوان "فرع القاعدة في سوريا يزال من لائحة الإرهاب في كندا"، نقل فيه تصريحاً منسوباً للخارجية الأميركية على لسان نيكول تومبسون، يقول: "رغم ارتباط هيئة تحرير الشام بشكل وثيق بجبهة النصرة إلا أنها ليست مصنفة كمنظمة إرهابية.

وأشار التقرير الذي تناقلته العديد من المواقع الإخبارية العربية والأجنبية إلى أن تومبسون قال "البيان الذي صدر سابقا عن الخارجية كان يجب أن يقول: جبهة النصرة منظمة إرهابية، وهي لم تعد موجودة على أي حال".

لكن وزارة الخارجية الأميركية نفت تلك الأنباء عبر تغريدة نشرها حساب الوزارة الرسمي باللغة العربية وذكر فيها :"إن ما ورد في تقريري سي بي اس والدرر الشامية بشأن موقفنا من هيئة تحرير الشام غير صحيح ويتضمن وصفًا خاطئًا لموقفنا".

 

وشددت الوزارة في نفيها على ثبات موقف الولايات المتحدة من هيئة تحرير الشام وأن بيان مبعوثها الولايات المتحدة الخاص إلى سوريا، مايكل راتني، و الصادر في مارس الماضي يظل فعالًا لأنه لم يكن مغلوطًا ولم يتم تصحيحه.
 

 

وكان مبعوث الولايات المتحدة الخاص إلى سورية مايكل راتني أعلن بين في العاشر من شهر آذار/مارس الماضي موقف الولايات المتحدة من "هيئة تحرير الشام" التي تشكل "جبهة النصرة" المدرجة على قوائم الإرهاب عمودها الفقري، مؤكداً أن تغيير المسميات لن يؤثر على هذا التصنيف.


img
كاتب صحافي ومراسل للعديد من الوكالات المحلية والأجنبية، عضو فريق منصة تأكد ومسؤول قسم الإعلام الاجتماعي.

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام أجنبي "