هذه الصور ليست في بورما (المجموعة الثانية)

هذه الصور ليست في بورما (المجموعة الثانية)

img

تسمتر منصة تأكد بتصحيح المعلومات المغلوطة حول بعض الصور الخاصة بأزمة الرويهينغا في بورما، وهذه مجموعة من الصور يجري تدوالها على أنها في بورما وهي ليست كذلك، وتضاف هذه المجموعة من الصور إلى المجموعة الأولى التي نشرتها تأكد قبل أيام.

التقط هذه الصورة Munir Uz Zaman لوكالة الأنباء الفرنسية AFP في يونيو 2010 ببنغلادش، وقالت الوكالة في الشرح المدرج مع الصورة إنها لشرطي يضرب طفلاً خلال إضراب لعمال مطالبين بزيادة أجورهم الشهرية.


وهذه الصورة بالفعل من مينمار، لكنها تظهر 200 مهاجر بنغالي عثرت عليهم البحرية الميانمارية قبالة سواحلها، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية التي وزعت الصورة.

وهذه الصورة لسجن "كارانديرو" الكائن في ولاية "ساو باولو" البرازيلية، وكانت تأكد قد نشرت تصحيحاً بخصوص الصورة حيث تداولها ناشطون على أنها من سجن تدمر، وكما يجري تداولها الآن على أنها اعدام جمالي لمسلمي بورما.


وهذا تحقيق موسع لصحيفة واشنطن بوست ينفي مزاعم صحيفة ديلي ميل حول فيديو لتعذيب طفل في بورما، حيث أوضحت واشنطن بوست استناداً لمصادر متقاطعة أن الفيديو لطفل كمبودي يعذب بصاعق كهربائي من قبل رجل فيتنامي.

المجموعة الأولى: 

وفي مقابل كل هذه الصور الملفقة، بامكانكم الإعتماد على وكالة أنباء أراكان لمتابعة أحداث أزمة الروهينغا وتطوراتها.


img
كاتب صحافي ومراسل للعديد من الوكالات المحلية والأجنبية، عضو فريق منصة تأكد ومسؤول قسم الإعلام الاجتماعي.

قم بتحميل التطبيق