قم بتحميل التطبيق

وزارة الدفاع الروسية تزوّر خارطة توزّع القوى على الأرض في ريف حلب

وزارة الدفاع الروسية تزوّر خارطة توزّع القوى على الأرض في ريف حلب

img

نشرت وزارة الدفاع الروسية عبر موقعها أمس بياناً بعنوان "حميميم: النصرة تسيطر على قريتين باللاذقية والجيش الحر يتعاون مع داعش في حلب" نقلت فيه معلومات عن مركز "حميميم" لتنسيق المصالحة في سوريا حول تواصل الجيش الحر وتنظيم الدولة لصدّ هجوم الأكراد على عفرين.
وتضمّن البيان الذي ترجمته قناة "روسيا اليوم" إلى اللغة العربية ونشرته عبر موقعها الإلكتروني معلومات استند المركز التابع للدفاع الروسية بها على من وصفهم بـ "السكان المحليين" من بلدة "مرايا" في محافظة حلب، تفيد بأن عناصر الجيش السوري الحر يتمتعون بكامل الحرية في تنقلاتهم عبر نقاط التفتيش والبلدات التي تقع تحت سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" الإرهابي، مُشيراً إلى أن معلوماته تؤكد وجود اتصالات بين قادة المجموعات التابعة لـ"الجيش السوري الحر" وتنظيم "داعش" بغرض صد الهجوم الذي يشنّه الأكراد على مدينة عفرين في محافظة حلب.

وتود تأكّد أن تلفت عناية السادة المتابعين إلى أن بيان "وزارة الدفاع الروسية" يفيض بالمعلومات الخاطئة، والتي تؤكد عدم معرفتها بخارطة توزّع القوى على الأرض، حيث أن مدينة عفرين الواقعة في ريف حلب الشمالي تقع بشكل كاملا تحت سيطرة الفصائل الكردية، ولا يوجد فيها أي جبهة مع تنظيم الدولة "داعش"، كما أن بلدة "مرايا" التي اعتمد مركز حميميم على شهادات من سكانها المحليين، ليس لها أي وجود في محيط مدينة عفرين.

رابط الخبر الخاطئ : أضغط هنا

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام أجنبي "