هذه الصور تمثيليّة وليست حقيقة

هذه الصور تمثيليّة وليست حقيقة

img

تداولت صفحات سوريّة وعراقيّة على مواقع التواصل الاجتماعي، صورًا لامرأة ترتدي ثياباً بيضاء، قبل أن يقوم ملثمون بوضعها في قفص وحرقها.

وعلقت بعض الصفحات على الصور: "داعش يحرق امرأة من أهل الموصل"، وعلقت أخرى: "داعش يحرق امرأة بسبب إعطائها إحداثيات للجيش".

وبحثت "تأكد" عن مصدر الصور ليتبين أنها مشاهد تمثيلية لاستذكار 19 فتاة إيزيدية أحرقهن تنظيم "داعش" في حزيران 2016 في منطقة خانك ذات الأغلبية الإيزيدية غرب محافظة دهوك في العراق، جسدتها فتاة إيزيدية تُدعى نادية بشار حسب تلفزيون السومرية العراقي.

وقالت بشار في حديث لـ "السومرية"، إن "الهدف من هذا المشهد إيصال صرخة المرأة الإيزيدية الى العالم، على الرغم من صعوبة تجسيد بشاعة الجرائم التي تعرضت لها الإيزيديات على يد داعش عبر مشاهد تمثيلية".

رابط الخبر الصحيح : أضغط هنا


img
كاتب صحافي ومراسل للعديد من الوكالات المحلية والأجنبية، عضو فريق منصة تأكد ومسؤول قسم الإعلام الاجتماعي.

قم بتحميل التطبيق