الأطفال الذين يعذبون كلباً في تسجيل مصور ليسوا سوريين

الأطفال الذين يعذبون كلباً في تسجيل مصور ليسوا سوريين

img

انتشر تسجيل على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر أطفالاً يقومون بتعذيب كلب عبر بأداة حادة، وقال ناشرو التسجيل إن الأطفال الظاهرين في التسجيل سوريين.

وظهر في الفيديو ثلاثة أطفال، إلا أن واحداً منهم كان يقوم بتعذيب الكلب بأداة بدت وكأنها منجل، وآخر يقوم بتثبيته، وطفل ثالث ظهر في آخر التسجيل واكتفى بالتفرج.

وقال بعض ناشري التسجيل إن الحادثة جرت في مدينة صقاريا في تركيا، ونسبوا التسجيل لحادثة قتل كلب جرت بالفعل قبل أربعة أيام في المدينة، وأضافوا أن هنالك تخمينات بأن الأطفال الذين أقدموا على هذا الفعل سوريون، على الرغم من أن التسجيل المنشور كان دون صوت، ومن ناحية أخرى، نشر والي "عرفان بلقانلي أوغلو" تغريدة على موقع "تويتر" قال فيها إن التسجيل المنشور قديم وقد تم نشره من حساب في الأردن نافياً أن تكون الحادثة جرت في تركيا، وأفاد "بلقانلي أوغلو" في نفس التغريدة بأن المسؤول عن حادثة "صقاريا" قد تم توقيفه. 

وبعد بحث أجرته تأكد عن مصدر التسجيل، تبين أنه منشور أيضاً قبل نحو عامين دون أن يتم حذف الصوت منه، ويتحدث الأطفال في التسجيل اللهجة المصرية كما هو واضح، لكن تعذر معرفة التاريخ والمكان الدقيق للتسجيل.

رابط الخبر الصحيح : أضغط هنا


img
مسؤول الترجمة، ناشط سوري ومحلل مهتم بالتحقيقات مفتوحة المصدر عبر الانترنت

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام أجنبي "