الشاب الذي حاول الدفاع عن غنى أبو صالح لم يفارق الحياة

الشاب الذي حاول الدفاع عن "غنى أبو صالح" لم يفارق الحياة

img

تداولت مواقع وصفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم، خبراً قالوا فيه إن الشاب السوري "أحمد غازي" الذي تعرض للطعن في مدينة غازي عنتاب التركية أمس توفي متأثراً بإصابته.

وتعرض الشاب السوري لطعنة أمس من مجهولين اعتدوا على الشابة السورية "غنى أبو صالح"، وذلك خلال محاولته الدفاع عن الشابة التي قتلت نتيجة طعنة سكين تلقتها في صدرها من المعتدين.

وتواصلت منصة تأكد مع مصدر مقرب من عائلة الشاب للتحقق من الخبر، فنفى بدوره خبر وفاته، مؤكداً أن الشاب في حالة مستقرة ويتلقى علاجه في إحدى المشافي في مدينة غازي عنتاب التركية.

بدوره نشر "علي غازي" شقيق الشاب المصاب قبل قليل عبر حسابه على موقع "فيسبوك" منشوراً استهجن خلاله الأخبار التي تحدثت عن وفاة شقيقه، مؤكداً في الوقت ذاته أن الشاب بصحة جيدة.

وكانت الشابة السورية "غنى أبو صالح" تعرضت أمس للاعتداء من قبل لصوص حاولوا سرقة هاتفها ومحفظتها في منطقة "غوناي كنت" قرب جامعة غازي عنتاب، وقاموا بطعنها بسكين طعنة قاتلة، تدخل أثناءها الشاب "أحمد غازي" للدفاع عن الضحية فأصيب بطعنة سكين هو الآخر.


img
خريج قسم اللغة التركية وآدابها من جامعة غازي عنتاب وطالب ماجستير في الأدب التركي القديم. مترجم.  

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام أجنبي "