الشخص الذي تعرض للاعتداء في هذا التسجيل ليس وزير الداخلية اللبناني

الشخص الذي تعرض للاعتداء في هذا التسجيل ليس وزير الداخلية اللبناني

img

نشرت صفحات إخبارية موالية لنظام بشار الأسد على مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مُصوراً يظهر أعتداءاً جماعياً باللفظ والضرب على رجل كان يُلقي كلمة في مناسبة، بعد أن قارن بين تعاطي الجيشين المصري والسوري مع شعبيهما، بعد قيام الثورة في مصر وسوريا.

وقال ناشرو التسجيل إن الشخص الذي تعرض للاعتداء هو وزير الداخلية اللبناني، و إن "وفد المحاميين السوريين هاجموا وزير الداخلية اللبناني بعد تطاوله على الجيش السوري" حسب تعبيرهم، دون الإشارة إلى زمان ومكان الحادثة.

وبحثت تأكد عن التسجيل المُشار إليه، فتبين أن تاريخ نشره يعود إلى مطلع العام 2015 وأن الحادثة جرت في مؤتمر اتحاد المحامين العرب الذي أقيم القاهرة عاصمة جمهورية مصر، وأن الشخص الذي تعرض للاعتداء ليس وزيراً لبنانياً وإنما محام من تيار المستقبل اللبناني يدعى "فادي سعد"، وأن المعتدين كانا محاميَين سوريَين من مؤيدي نظام الأسد.

كما اعتدى المحامون السوريون في ذلك اليوم على اثنين آخرين من "تيار المستقبل" اللبناني، هما جميل قمبريس ومنير الحسيني، حسب بيان رسمي صدر عن التيار حول الحادثة التي أثارت استنكاراً واسعاً من قبل الفعاليات الحقوقية في لبنان.

رابط الخبر الصحيح : أضغط هنا


img
مؤسس منصة تأكد، درس البرمجة وتصميم مواقع الانترنت في Accad Institute ، يكتب للعديد من المواقع الإخبارية منذ عام 2009.

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام النظام "