هذه الصورة ليست من بصر الحرير بدرعا وإنما من ريف دمشق

هذه الصورة ليست من "بصر الحرير" بدرعا وإنما من ريف دمشق

img

تداولت صفحات إخبارية وحسابات شخصية على مواقع التواصل الاجتماعي صورة مقسومة لقسمين يظهر القسم الأول منها منطقة مدمرة بشكل كبير وكتب عليها تاريخ 19-6-2018، فيما يظهر القسم الثاني من الصورة ذات المنطقة قبل تدميرها وعليه تاريخ 4-1-2012.

وقال ناشرو الصورة، إنها ملتقطة من منطقة "بصر الحرير" بريف درعا، في إشارة منهم للقصف العنيف الذي شهدته المنطقة خلال الأيام الماضية أثناء حملة قوات الأسد وميليشياته على بلدات ريف درعا بما فيها "بصر الحرير".

تود تأكد أن تلفت عناية المتابعين إلى أن الصورة المشار إليها ليست من ريف درعا، وإنما من ناحية "حران العواميد" بريف دمشق، والتي تعرضت هي الأخرى لحملة قصف جوي ومدفعي عنيف من قبل قوات بشار الأسد وحليفه الروسي في وقت سابق.

وترفق منصة تأكد صورة لذات الناحية نشرتها "قناة العالم" الإيرانية على موقعها الإلكتروني بتاريخ 14-2-2017، يظهر خلالها المسجد ذو القبتين الخضراوين ومئذنة مدمرة، وادعت حينها أن الدمار في المنطقة "أحدثه الإرهابيون".


img
مؤسس منصة تأكد صحافي سوري، درس البرمجة وتصميم مواقع الانترنت في معهد خاص بحلب، يكتب للعديد من المواقع الإخبارية منذ عام 2009.

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام اجتماعي "