هذه الصورة ليست من درعا وإنما من الحدود السورية العراقية

هذه الصورة ليست من درعا وإنما من الحدود السورية العراقية

img

تداول صحفيون وحسابات شخصية وإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي، صورة تظهر عشرات المدنيين بينهم نساء وأطفال بعضهم يحمل حقائب وأمتعة، وبدوا كأنهم نازحون في أرض قاحلة.
وقال بعض ناشري الصورة، إنها للمدنيين الفارين من القصف الذي تتعرض له مدن وبلدات ريف درعا، وقال آخرون إن الصورة ملتقطة من قرب الحدود السورية الأردنية.

وخلال بحث عكسي أجرته منصة تأكد عن الصورة المشار إليها، تبين أنها منشورة على مواقع عديدة خلال الفترة ما بين 2013 و 2014، وأظهرت أقدم نتيجة الصورة ذاتها منشورة على موقع "نيويورك تايمز" بتاريخ 16-10-2013 على أنها صورة للنازحين السوريين قرب الحدود السورية العراقية.

تجدر الإشارة إلى أن آلاف المدنيين من سكان مدن وبلدات ريف درعا اضطروا للنزوح من بيوتهم نحو الحدود الأردنية بسبب القصف الجوي والمدفعي الذي تشنه قوات النظام وحليفها الروسي على المنطقة، في ظل الإغلاق التام للمعابر الحدودية البرية من قبل السلطات الأردنية والتي أعلنت قبل أيام عن رفضها استقبال لاجئين جدد.

وترفق منصة تأكد صوراً حديثة لنازحين من مدينة نوى بريف درعا الغربي بسبب قصف جيش بشار الأسد وحليفه الروسي.


img
حاصل على شهادة الليسانس من كلية الشريعة بجامعة حلب، والماجستير في الفقه الإسلامي وأصوله من جامعة غازي عنتاب التركية، محرر صحفي في منصة تأكد  

قم بتحميل التطبيق

تصحيحات أخرى لـــ " إعلام معارض "