gif

في الميدان - معلومات مضللة

مغردون يحولون ضحايا قصف روسي إلى ضحايا تجارة أعضاء في تركيا

  الجمعة 26 نيسان 2019

  • 1560
  • 04-26

انتشر مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيل مصور قال ناشروه باللغة الإنكليزية إنه يظهر (رجالاً أتراك يجمعون أعضاء الأطفال السوريين).

وظهرت في التسجيل طفلة تبكي وتناجي والدها وعمها وسط مجموعة من الرجال داخل غرفة بدت أنها مركز طبي أو مشفى ميداني كما ظهر في التسجيل طفل آخر بدا أنه مصاب حديثاً ويخضع للعلاج.

فريق (تأكد) بحث عن مصدر التسجيل، فتبين أنه يصور إسعاف مدنيين أصيبوا نتيجة قصف روسي على بلدة القصابية بريف إدلب الجنوبي بتاريخ 11 كانون الأول من عام 2015، وتم التوصل إلى جزء من التسجيل نشرته (شبكة شام الإخبارية) في قناتها على (يوتيوب).

كما نشرت (شبكة شام الإخبارية) قبل نحو عامين لقاء مع الطفلة التي ظهرت في التسجيل (زينب) ووالدها، الذي نفى بدوره ادعاءات (تجارة الأعضاء)، مؤكداً أن اثنين من أطفاله وشقيقه وابنة شقيقه قتلوا نتيجة قصف جوي استهدفهم آنذاك.

وكانت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي نشرت التسجيل ذاته قبل نحو عامين، وادعت أيضاً أنه يصور عمليات سرقة أعضاء الأطفال السوريين في تركيا، ما دفع والد الطفلة التي ظهرت في التسجيل إلى نفي تلك الإشاعات.

واستهدفت الطائرات الروسية حينها مركز توزيع الخبز في مدرسة القصابية، تزامناً مع تجمع الناس أمام المركز للحصول على الخبز، وخلف القصف مقتل خمسة أشخاص، بينهم ثلاثة أطفال.