gif

في الميدان - فيديو

هل يدفع النازحون في مخيمات أطمة بريف إدلب إيجارات للفصائل العسكرية؟ وما علاقة عفرين بمخيمات أطمة؟

  الخميس 20 حزيران 2019

  • 6253
  • 06-20

ادعت حسابات على موقع (تويتر) أن فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا ترغم النازحين في مخيمات أطمة بريف إدلب على دفع أجرة شهرية، رغم أن ملكية الأراضي التي أقيمت عليها المخيمات تعود لمدنيين.

وأضافت تلك الحسابات أن أجزاءً كبيرة من أراضي المخيم تعود لمنطقة عفرين شمالي حلب أو لأبنائها، مرفقة تلك الاتهامات بتسجيل مصور لرجل يتحدث عن مبالغ يدفعها النازحون لاستئجار أرض في منطقة مخيمات أطمة.

منصة (تأكد) تواصلت مع ناشطين ميدانيين مستقلين من المنطقة للوقوف حول حقيقة تلك الاتهامات، حيث نفى الناشطون للمنصة أي وجود أو نشاط لفصائل عسكرية مدعومة من تركيا في منطقة مخيمات أطمة.

كما أفاد خالد العمر مسؤول في إدارة شؤون المهجرين التي تشرف على مخيمات في محافظة إدلب للمنصة، أن جميع أراضي تجمع مخيمات أطمة تقع داخل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب، مضيفاً أن تلك الأراضي هي ملكية خاصة لأهالي المنطقة، ويستثمرها أصحابها عن طريق التأجير أو البيع للنازحين لبناء خيام عليها، نافياً أن تكون تلك الأراضي أملاك عامة.

بدوره، أكد عبد السلام العليوي مدير مخيم (أطفالُنا تناشدكم) -حيث تم تصوير الفيديو- أن أرض المخيم عائدة لمدنيين من أهالي أطمة، استأجرها نازحون من بلدة كفرسجنة، وليست تابعة لمنطقة عفرين، مضيفاً أن أصحاب تلك الأراضي يتقاضون نحو100 ألف ليرة سورية سنوياً آجار الدونم الواحد.

مراسل منصة تأكد بريف إدلب التقى بخالد جميل الشّحادة (أبو معروف) المقيم في مخيم (كفرسجنة) ضمن تجمع مخيمات (أطمة) بريف إدلب، وهو الرجل الذي ظهر في تسجيل مصور، شاكياً ارتفاع إيجارات الأراضي التي تقام عليها المخيمات، وقال (أبو معروف) لمراسل (تأكد): "إن الأرض التي أقيم عليها المخيم تعود لشخص مدني، ولا علاقة لأي فصيل عسكري بتقاضي إيجارات من النازحين" وأضاف (أبو معروف): "يقع مخيمنا شمالي قرية أطمة، وتتبع المنطقة التي تضم مخيمنا لمحافظة إدلب".

وكانت الأمم المتحدة أعلنت مؤخراً أن ما يزيد على 300 ألف سوري يعيشون في شمال غربي سوريا اضطروا للنزوح باتجاه الحدود مع تركيا، مضيفة أن مخيمات النازحين أصبحت مكتظة، وأن العديد من النازحين يقيمون تحت الأشجار وفي الأراضي الزراعية.