gif

لجوء - معلومات مضللة

هل هذه الصورة لسوريين يدوسون العلم التركي؟

  الأربعاء 04 أيلول 2019

  • 6910
  • 09-04

تداول مغردون أتراك على موقع (تويتر) مؤخراً، صورة تظهر عدداً من الأشخاص يدوسون العلم التركي، حاملين لافتات مكتوبة باللغة العربية، وادعى المغرودن أن "السوريين يشاركون في إحياء ذكرى ما يسمى بـ(الابادة الأرمنية) من خلال دوس العلم التركي".

ونشر مغرد تركي الصورة مرفقةً بمنشور قال فيه "السوريين الذين تم منحهم الجنسية اليوم، كانوا قد احتجوا ضد الأتراك وداسوا على العلم التركي في ذكرى (مجزرة الأرمن) قبل ٤ سنوات".

فيما نشر حساب آخر الصورة قائلاً "منذ أربع سنوات داس السوريون العلم التركي تحت أقدامهم أثناء إحياء ما يسمى بذكرى (إبادة الأرمن)".

وقال مغرد آخر معلقاً على الصورة " لانريد هؤلاء عديمي الشرف والوطن، لانريد السوريين".

ولاقت الصورة انتشاراً واسعاً من خلال وسم (لانريد السوريين #suriyelileriistemiyoruz) الذي يتداوله آلاف المغردين الأتراك بشكل متكرر تعبيراً عن رفضهم لوجود السوريين في تركيا.

منصة (تأكد) بحثت عن أصل الصورة المتداولة، وتبين أنها في العاصمة اللبنانية بيروت أمام مكاتب شركة الطيران التركية في عام 2013 خلال إحياء أهالي مخطوفين لبنانين سابقين في مدينة إعزاز السورية لذكرى (مذابح الأرمن).

كما أظهرت الصورة المتداولة كتابة واضحة على اللافتات كـ"نحن لبنانيون أباً عن جد" و"نطالب الجمهورية اللبنانية باستدعاء السفير التركي".

ونشرت صحيفة "النهار" اللبنانية حينها خبراً مرفقاً بصور تظهر أشخاصاً يدوسون العلم التركي لمصور يدعى ياسر الصباغ، معنونةً الخبر بـ"أهالي المخطوفين يشاركون الأرمن ذكرى المجازر التركية في حقهم".

وحمّل آنذاك أهالي المخطوفين تركيا مسؤولية سلامة أبنائهم وطالبوها بالضغط على المعارضة من أجل إطلاق سراحهم، كما نفذوا باعتصامات أمام السفارة التركية واقتحموا المركز الثقافي التركي في بيروت.

وكانت قوات المعارضة احتجزت 11 شخصاً لبنانيًّا في مايو/أيار 2013 قرب مدينة إعزاز بريف حلب الشمالي، خلال عودتهم من زيارة مقدسات شيعية في إيران قادمين من تركيا، ثم أفرجت عنهم بعد عام ونصف بوساطة قطرية.