gif

سياسة - فيديو

فيديو لمعمّم شيعي يحض على قتل السنّة في سوريا.. ما حقيقة الأمر؟

  الثلاثاء 24 أيلول 2019

  • 9757
  • 09-24

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أمس الاثنين، مقطعٌ مصورٌ، ظهر فيه شخص بدا أنه (رجل دين شيعي)، يلقي أمام مجموعة من الناس خطبة تحض على الكراهية بين الطائفتين المسلمتين الشيعية والسنية.

ويقول الرجل في خطبته المصورة للحاضرين محاولاً التكلم باللهجة العراقية: "أيها الأحبة.. نريد أن نعلمكم الآن أنكم ذاهبون إلى حرب مقدسة.. إلى سوريا، إلى الشام، لقتل أهل السنة".

ويضيف: "أنتم الآن تثأرون من بني أمية، أنتم الآن الشيعة، شيعة إيران وأفغانستان وشيعة حزب الله ولبنان وفلسطين، ستذهبون إلى الشام، إلى حرب مقدسة، نجهزكم للذهاب لهدم مساجدهم وبناء الحسينيات".

وانتهى المقطع بقول الخطيب: "إن كان بين أهل السنة رجال، ليتقدموا".

ولقي المقطع المنشور انتشاراً واسعاً وحصد آلاف التعليقات والمشاركات، على منصات التواصل الاجتماعي.

منصة (تأكد) تعقبّت الفيديو المنشور، وانتهت إلى أنه مقطع مجتزأ من حملة إعلامية "دعوية" لـ"هيئة تحرير الشام" في مدينة سرمدا بريف إدلب، وليس خطبة لرجل دين شيعي في العراق، على عكس ما تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتهدف الحملة التي أطلقها ما يسمى "مجلس الشورى العام" في السادس من أيلول/ سبتمبر الجاري، في محافظة إدلب، إلى استقطاب المدنيين ودفعهم للقتال في صفوف "تحرير الشام".

وبحسب وكالة (إباء) المقربة من (الهيئة)، فإن الحملة الدعوية التي تحمل اسم "جاهد بنفسك"، عملت على تنظيم مجموعة من الملتقيات الجماهيرية والعروض المرئية والدروس الدينية، في أكثر من 16 مدينة وبلدة في عموم المناطق الواقعة تحت سيطرة الهيئة شمالي سوريا، مثل مدن إدلب وسرمدا والدانا بريف محافظة إدلب، ومدينة دارة عزة بريف حلب، إضافة إلى عروض أُخرى في مخيمات النازحين.

وأعلن ما يسمى "المؤتمر العام للثورة السورية" -الذي شكّلته هيئة تحرير الشام- في نهاية آذار/مارس من العام الجاري، تشكيل "مجلس شورى" للمناطق الخارجة عن سيطرة نظام الأسد، شمالي ووسط سوريا، لكن الحكومة السورية المؤقتة التابعة لـ(الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية) لم تعترف بهذا المجلس.