gif

منوعات - ترجمة

الصين تسعى لاجتثاث الأخبار المزيفة والـ"ديب فايك" بإصدار قوانين جديدة - رويترز

  الثلاثاء 03 كانون أول 2019

  • 817
  • 12-03

بكين\شانغهاي (رويترز)، 29 تشرين الأول\نوفمبر 2019.

أعلن مشرعون صينيون قوانين جديدة لضبط محتوى الصوت والفيديو على شبكة الويب، بما يتضمن حظر نشر أو توزيع "أخبار كاذبة" تم صنعها بوساطة تكنولوجيا مثل الذكاء الصنعي والواقع الافتراضي.

وقالت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية (CAC) على موقعها الإلكتروني إن أي استخدام للذكاء الصنعي أو الواقع الافتراضي يجب أن يتم إظهاره بعلامة بارزة، وإن الفشل في تطبيق هذه القواعد قد يعتبر بمثابة جريمة جنائية.

نُشرت هذه القواعد، والتي ستدخل حيز التنفيذ اعتبارا من مطلع العام القادم، على موقع إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية (CAC) يوم الجمعة بعد توزيعها على مزودي خدمة الصوت والفيديو الأسبوع الماضي.

وعلى وجه الخصوص، سلطت إدارة الفضاء الإلكتروني الصينية الضوء على المشاكل المحتملة الناجمة عن تقنية التزييف العميق، أو ما يعرف بـ"ديب فايك" (Deepfake)، وهي تقنية تستخدم الذكاء الصنعي لإنشاء فيديوهات شديدة الواقعية يظهر فيها شخص يقول أو يفعل شيئا لم يقله أو يفعله في الحقيقة.

إن تكنولوجيا الديب فايك قد "تعرض الأمن القومي للخطر، تخل بالاستقرار الاجتماعي، تسبب اضطرابات اجتماعية، وتنتهك الحقوق والمصالح المشروعة للآخرين"، وذلك وفقا لموجز صحفي منشور على الموقع الإلكتروني للإدارة.

هذا وقد قالت أعلى هيئة تشريعية في الصين في وقت سابق من هذا العام إنها كانت تضع بعين الاعتبار جعل تقنية الديب فايك غير قانونية.

وحقق تطبيق صيني يدعى (ZAO)، وهو تطبيق يسمح للمستخدمين باستبدال صور وجوههم بوجوه مشاهير، نجوم رياضيين أو أي أحد آخر في مقطع فيديو باستخدام تكنولوجيا الديب فايك، ملايين التنزيلات حال إطلاقه في أيلول\سبتمبر الماضي.

مع ذلك، فإنه مالبث أن تعرض لعاصفة من الانتقادات بسبب موضوع الخصوصية. اعتذر التطبيق عن القلق الناجم لكنه قال إن التطبيق لن يجمع المعلومات البيومترية* الخاصة بالمستخدمين.

تتضمن أبرز منصات الفيديو في الصين مزودي خدمة بث الفيديو مثل (Tencent Video)، (Youku) المملوكة من قبل شركة علي بابا، (iQIYI) بالإضافة إلى منصات الفيديوهات القصيرة مثل (Kuaishou)، و(Douyin) المملوكة من قبل (ByteDanc).

وتعد منصات البودكاست مثل (Himalaya) و(Dragonfly FM) من تطبيقات مشاركة الصوت الأكثر شعبية في البلاد.

*الاستدلال البيولوجي