gif

في الميدان - فيديو

لماذا اعتقلت قوات نظام الأسد طلاب الثانوية العامة في هذا التسجيل؟

  الاثنين 13 تموز 2020

  • 578
  • 07-13

ليس لديك وقت؟

تداولت مؤخراً حسابات وصفحات على موقع (فيسبوك) تسجيلاً مصوراً يظهر إقدام عناصر مسلحين من قوات نظام الأسد على اعتقال طلاب في المراكز الامتحانية للشهادة الثانوية، وادعت تلك الحسابات التي نشرت التسجيل أن الطلاب الذين تعرضوا للاعتقال، قدموا إلى مناطق سيطرة قوات نظام الأسد من المناطق الخارجة عن سيطرتها، إلا أن التسجيل يصوّرعمليات اعتقال شنتها قوات النظام وأجهزته الأمنية على المراكز الامتحانية في حماة، بطلب من محافظ حماة في العام ٢٠١٧  محمد حزوري، وذلك لضبط محاولات "الغش" في الامتحان.

الادعاء

تداولت مؤخراً حسابات وصفحات على موقع (فيسبوك) تسجيلاً مصوراً يظهر إقدام عناصر مسلحين من قوات نظام الأسد على اعتقال طلاب في المراكز الامتحانية للشهادة الثانوية، ويظهر محافظ حماة التابع لنظام الأسد محمد حزوري في المشهد الأول من التسجيل خلال اقتياد أحد الطلاب المعتقلين إليه.

 وادعت تلك الحسابات التي نشرت التسجيل مؤخراً أن الطلاب الذين تعرضوا للاعتقال، قدموا إلى مناطق سيطرة قوات نظام الأسد من المناطق الخارجة عن سيطرتها. ويمكن الاطلاع على مصدرين نشرا التسجيل مرفقاً بالادعاء هــــنا وهــــنا وهــــنا وهــــنا وهــــنا وهــــنا

وتداولت صفحات وحسابات شخصية عدة على موقع "فيسبوك" المقطع المذكور بينها صفحة لشاعر اسمه "أنس الدغيم"، يوم الجمعة الماضي 3 تموز/ يوليو الجاري.

دحض الادعاء

فريق منصة "تأكد" تتبّع الفيديو المنشور للتحقق من صحته، ومدى توافقه مع المعلومات التي تتحدث عن اعتقال طلاب المناطق المحررة على يد عناصر قوات النظام. 

وتبيّن أن الفيديو قديم وليس جديداً، ونُشر على مواقع التواصل الاجتماعي في أيّار/ مايو 2017.

واتضح أن الفيديو صوّر عمليات اعتقال شنتها قوات النظام وأجهزته الأمنية على المراكز الامتحانية في حماة، بطلب من محافظ حماة آنذاك محمد حزوري، وذلك لضبط محاولات "الغش" في الامتحان.

واستهدفت الاعتقالات طلاباً يقدمون امتحانات الشهادة الإعدادية، في المراكز الامتحانية بمحافظة حماة.

وبعد انتشار الفيديو في تلك الفترة، تعرض محافظ حماة لانتقادات واسعة، بسبب العنف المبالغ به ضد الطلاب، وتناولت الحدث وسائل إعلامية سورية وعربية

وأُثير مؤخراً جدل حول توجه الطلاب في المناطق الخارجة عن سيطرة النظام، لتقديم الامتحانات في مناطق سيطرته، فبعد منع (هيئة تحرير الشام) للطلاب من الخروج باتجاه مناطق النظام السوري، صرّحت "حكومة الإنقاذ" التابعة للهيئة عن عدم اعترافها بالشهادات الصادرة عن النظام. 

عقب ذلك، أصدر مسؤولون في الأمم المتحدة بياناً  أبدوا فيه انزعاجهم من منع (المجموعات المسلحة) الطلاب من الخروج لتقديم الامتحانات بمناطق النظام، الأمر الذي دفع (الائتلاف السوري المعارض) و(الحكومة السورية المؤقتة) و(هيئة القانونيين السوريين) لإصدار بيانات تستنكر البيان الأممي بشأن مسألة الطلاب.

ولم توثّق بحسب البحث الذي أجرته تأكد أي حالات اعتقال بحق الطلاب الذي توجهوا إلى مناطق سيطرة نظام الأسد لتقديم امتحاناتهم مؤخراً.

الاستنتاج

- التسجيل الذي يظهر اعتقال الطلاب جرى وضعه في سياق مختلف عن سياقه الأصلي، وهو لا يظهر اعتقال طلاب توجهوا مؤخراً لتقديم امتحانات الشهادة الثانوية في مناطق سيطرة نظام الأسد قادمين من المناطق الخارجة عن سيطرته، وإنما يظهر اعتقال طلاب بتهمة (محاولة الغش) في مدينة حماة عام ٢٠١٧ بحضور محافظ المدينة التابع لحكومة نظام الأسد.

- لا توثيق لحالات اعتقال بحق طلاب أدوا امتحانات الشهادة الثانوية في مناطق سيطرة نظام الأسد قادمين من المناطق الخارجة عن سيطرته.