gif

في الميدان - معلومات مضللة

توضيح بخصوص تقدم "قسد" باتجاه الرقة من الجهة الشرقية

  الجمعة 24 آذار 2017

  • 8858
  • 03-24

نشرت قنوات تلفزيونية عربية اليوم الجمعة، خبراً نقلته عن وكالة أخبار سورية، قالت فيه إن عملية "اقتحام الرقة" بدأت من الناحية الشرقية، ونقلت الوكالة في خبرها المُشار إليه عن قيادي عسكري في "قوات سوريا الديمقراطية" قوله إن "قواتهم بدأت بالاشتراك مع قوات من البحرية الأمريكية والمارينز اقتحام مدينة الرقة من الجبهة الشرقية، مشيراً أن العملية العسكرية اقتصرت حتى اللحظة على الجبهة الشرقية لمدينة الرقة".

وتواصلت "تأكد" مع مصادر عسكرية وأخرى محلية للتحقق من صحة الخبر المُشار إليه، وأكدت المصادر أن القوات المشاركة بعملية "غضب الفرات" والتي تهدف لطرد تنظيم "الدولة الإسلامية" من الرقة لا تزال على بعد 18 إلى 20 كيلو متر عن مدينة الرقة من الجهة الشرقية.


بلدة "الفاطسة" الواقعة على مسافة تزيد عن 18 كيلو متر عن مدينة الرقة شرقاً

وأشارت المصادر إلى أن قوات "غضب الفرات" أصبحت مؤخراً بالقرب من بلدة "الفاطسة" الواقعة على مسافة تزيد عن 18 كيلو متر عن مدينة الرقة شرقاً، في حين تقف قواتهم المتمركزة في منطقة "جسر شنينة" شمال شرق منذ أكثر من شهر على مسافة 6 كيلو مترات.

وفي ذات السياق، نشرت قيادية بحملة "غضب الفرات" على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" تغريدة قالت فيها إن حملة القوات المشاركة بالحملة سيطرت صباح اليوم على قرية "فارسات أبو اسماعيل" والتي تبعد عن مدينة الرقة 25 كيلو متر شرقاً.
 

غضب الفرات
المرحلة الثالثة من حملة غضب الفرات
تحرير قرية فارسات ابو اسماعيل من مرتزقة داعش من محور ابو خشب ، الواقعة ٢٥كم شرقي مدية الرقة

— Cihan Shekh Ahmed (@cihan_shekh) ٢٤ مارس، ٢٠١٧

تجدر الإشارة إلى أن طائرات التحالف استهدفت يوم "21-3" بعدة غارات مدرسة البادية في بلدة المنصورة غربي الرقة، أدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص وجرح 150 أخرين، في حين تحدث ناشطون عن مجازر أخرى خلفها قصف طيران التحالف الدولي الذي يقدم الدعم الجوي للقوات المشاركة بعملية "غضب الفرات" خلال الساعات القليلة الماضية، في حين لم يتسن لتأكد الحصول على أرقام دقيقة لاعداد الضحايا نتيجة القيود التي يفرضها تنظيم "داعش" على العمل الصحفي في مناطق سيطرته.