gif

في الميدان - معلومات مضللة

ما حقيقة مشاركة قوات أمريكية وتركية في معارك ريف حماة؟

  الأحد 26 أيار 2019

  • 2466
  • 05-26

تداولت صفحات وحسابات موالية لنظام الأسد على منصات التواصل الاجتماعي، تسجيلاً مصوراً للعميد في قوات النظام سهيل الحسن، قال فيه إن مقاتليه "واجهوا قوات خاصة تركية وقوات خاصة أمريكية في معركة إدلب الأخيرة".

لكن مراسل منصة (تأكد) في الشمال السوري أكد أن القوات التي شاركت بعملية السيطرة على مدينة كفرنبودة تتكون من فصائل المعارضة السورية، بالإضافة لفصائل إسلامية أخرى أهمها (هيئة تحرير الشام وحراس الدين).

كما أكد المراسل مشاركة مجموعات من (الجيش الوطني) المدعوم من تركيا في تلك العملية، قادمين من مناطق تواجدهم شمالي سوريا في المناطق التي تمت السيطرة عليها بعد عمليات (درع الفرات وغصن الزيتون)، إضافة إلى مناطق أخرى من ريف حلب الشمالي والشرقي.

كما تواصلت منصة (تأكد) مع الناطق باسم (الجيش الوطني) يوسف الحمود، الذي أكد أن المقاتلين الذين شاركوا بالعملية العسكرية مؤخراً هم بالمجمل من أبناء ريفي حماة وإدلب، ومن مناطق هجرها نظام الأسد خلال الفترات الماضية.

ونفى الحمود وجود قوات أمريكية شمال غرب سوريا، كما نفى أية مشاركة أو إسناد من قبل الجيش التركي لفصائل خلال المعركة، مؤكداً على استمرار تواجد نقاط المراقبة التركية في أرياف إدلب وحماة واللاذقية.

الجدير بالذكر أن الإعلام الرسمي لنظام الأسد، لم ينشر أي تأكيدات أو أخبار تفيد بمشاركة قوات أمريكية أو تركية  في معارك ريف حماة الأخيرة، بل اقتصر تداول تلك الأخبار على مواقع التواصل الإجتماعي.


وتمكنت قوات المعارضة من استعادة بلدة كفرنبودة وقرى تل هواش والحميرات بريف حماة، بعد معارك عنيفة ضد قوات النظام ومليشياته خلال الأيام الماضية.