gif

لجوء - معلومات مضللة

هل تستثني تركيا السوريين المجنسين من تأدية الخدمة الإلزامية

  السبت 22 حزيران 2019

  • 3093
  • 06-22

زعمت صفحات موالية لنظام الأسد أن أنقرة تستثني السوريين الحاصلين على الجنسية التركية من واجب الخدمة الإلزامية في مؤسساتها العسكرية.

وادعت تلك الصفحات أن قرار أنقرة في هذا الشأن يأتي على خلفية اعتبارها السوري المجنس "خائناً لوطنه الأول ولا يمكن أن يؤتمن على بلد آخر" دون ذكر مصادر تلك الادعاءات.

منصة (تأكد) بحثت في القوانين التركية حول مصداقية تلك المزاعم، ووجدت أنها غير صحيحة على الإطلاق، بل أن القانون التركي يفرض على الذكور المجنسين أياً كانت جنسيتهم الأولى تأدية الخدمة الالزامية، تماما كما هو الحال لدى الشبان الأتراك.

وتنص المادة( 2 ) من قانون خدمة العلم التركي المعمول به حالياً على ما يلي:

يتم تكليف الحاصل على الجنسية التركية بأداء خدمة العلم كما المواطن التركي، مع الأخذ بالحسبان عمره ووضعه التعليمي عند حصوله على الجنسية.

كما يعتبر كل من ثبت تأديته للخدمة الالزامية، أو من تم اعتباره قد أداها في بلده الذي جاء منه، أو من بلغ سن الثانية والعشرين عاماً عند حصوله على الجنسية بحكم من أدى الخدمة العسكرية في تركيا.

ويمكن للحاصلين على الجنسية والمدعوين للخدمة الالزامية في حال رغبتهم، التأجيل لمدة سنتين اعتبارا من تاريخ حصولهم على الجنسية، حيث يتم ابلاغهم في العام الذي ينتهي فيه التأجيل، من أجل تجنيدهم مع من هم في سن سن الخدمة العسكرية، كما يمكن استدعاؤهم للخدمة العسكرية حسب الحاجة في ظروف النفير.

كما لا يتضمن مشروع قانون خدمة العلم الذي تتم مناقشته حالياً في البرلمان التركي أي مادة تشير إلى استثناء السورييين المجنسين من أداء الخدمة الإلزامية دون غيرهم.

وكانت وسائل إعلام تركية سلّطت في وقت سابق الضوء على قصة شاب سوري تم استدعاؤه للخدمة الإلزامية في الجيش التركي، بعد شهرين من حصوله على الجنسية التركية.

الجدير بالذكر أن وزير الداخلية التركي (سليمان صويلو) أعلن مطلع العام الحالي أن نحو 80 ألف سوري حصلوا على الجنسية التركية، موضحاً أن نحو 53 ألف منهم  يستطيعون التصويت في الانتخابات.