gif

سياسة - معلومات مضللة

ما حقيقة مقتل عشرات المحتجين في "إسرائيل" بمواجهات مع الشرطة؟

  الثلاثاء 16 تموز 2019

  • 2472
  • 07-16

أفادت صفحات وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي بـ سقوط عشرات القتلى جراء أعمال عنف رافقت احتجاجات شهدتها مناطق في "إسرائيل" عقب مقتل شاب اسرائيلي من أصول إثيوبية يدعى (سولمون تيكا)، الذي قضى برصاص شرطي خارج أوقات الخدمة أواخر شهر حزيران الماضي.

وذكرت صفحة تحمل اسم (سوريا الأسد تنتصر) وعشرات الصفحات الموالية لنظام الأسد أن "67 شخصاً قتلوا وأصيب 122 آخرون حتى صباح 13 من تموز، وذلك كحصيلة لحرب أهلية بين يهود الفلاشا ويهود الأشكناز في إسرائيل"، واتهمت تلك الصفحات وسائل إعلام سعودية وقطرية بتجاهل هذه الأحداث.

فريق منصة (تأكد) رصد مواقع ووكالات أنباء عالمية غطت تلك الاحتجاجات، حيث تركز الحديث عن عمليات اعتقال بحق المحتجين وجرحى من الشرطة، في حين لم ترد أية معلومات عن قتلى خلال الاحتجاجات، كما رصد فريق (تأكد) خلال عملية البحث أنذات المعلومات تم تداولها في 6 تموز/يوليو على مواقع عربية، دون إسناد تلك المعلومات لمصادر واضحة أيضاً.

وقالت الشرطة "الإسرائيلية" في الثالث من الشهر الجاري إن111 من أفرادها أُصيبوا في موجة الاحتجاجات، فيما أكد الجهاز "الإسرائيلي" للاستجابة للطوارئ وقوع عشرات من الإصابات في صفوف المحتجين، دون ذكر أية معلومات عن وقوع ضحايا.

وفي نهاية العام 2014، قدر مكتب الإحصاء الإسرائيليين الإثيوبيين بنحو 135 ألفاً، ولد نحو 50 ألفاً منهم في داخل فلسطين المحتلة. هذا وقد أفاد قادة المجتمعات المحلية وآخرون أن هناك نمطا من العنصرية والتعسف من جانب الشرطة الإسرائيلية بحق " الإثيوبيين الإسرائيليين"، على الرغم من وجود وعود متكررة باستئصال المشكلة.