gif

في الميدان - معلومات مضللة

ما حقيقة مقتل ضابطين من قوات الأسد قرب خان شيخون؟

  الأربعاء 18 أيلول 2019

  • 1524
  • 09-18

تداولت صفحات على مواقع على شبكة الانترنت، وحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً خبراً يفيد بـ مقتل عشرة من عناصر قوات نظام الأسد بينهم ضابطان، إثر استهداف فصائل معارضة سورية حاجز النمر، في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وذكر موقع المركز الصحفي السوري وحساب مركز نورس للدراسات على فيسبوك أن الملازم أول مضر دروبي الحوراني والملازم أول نديم عدنان الدرويش قتلا يوم السبت 13 أيلول، دون أن يحدد الموقعان هوية باقي العناصر.

منصة (تأكد) تحققت من الأسماء الواردة في ذلك الخبر، ووجدت أن صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت خبر مقتل الملازم أول نديم عدنان الدرويش في ريف اللاذقية نهاية عام 2018.

ولم يعثر فريق فريق المنصة على معلومات حول الضابط مضر الدروبي الحوراني، لكنه وجد أن ضابطاً في صفوف قوات الأسد يحمل اسم مضر دروبي الجوراني، وليس الحوراني قتل في معارك شهدتها محافظة دير الزور عام 2017.

ولم يتسنَّ لفريق منصة (تأكد) التحقق من استهداف (غرفة عمليات الفتح المبين) حاجز (النمر) شمال مدينة خان شيخون، كما لم تتمكن المنصة من توثيق سقوط قتلى من عناصر النظام في ذلك الحاجز خلال الأيام الماضية، بسبب تعذر التواصل مع أي مصادر مستقلة في المنطقة.

وسيطرت قوات النظام على حاجز النمر في 19 من آب الماضي بعد اشتباكات مع فصائل عسكرية في المنطقة، لتقطع بذلك الطريق الدولي دمشق – حلب المار من مدينة خان شيخون.