gif

منوعات - صور

صورة "ميا خليفة" بين الحشود ليست في مظاهرات لبنان

  السبت 19 تشرين أول 2019

  • 20856
  • 10-19

تداولت صفحات وحسابات على موقعي (فيسبوك) و (تويتر) مؤخراً، صورة للممثلة الإباحية اللبنانية السابقة "ميا خليفة"، وأفادت أن الصورة لمشاركتها في المظاهرات الأخيرة المندلعة ضد الحكومة اللبنانية في لبنان.

وتظهر الصورة الممثلة السابقة "ميا خليفة" وحولها عدد من الأشخاص عبر صورة (سيلفي) بدا أنها التقطت بشكل مفاجئ.

ونشرت صفحة (Syrer in Deutschland سوريون في ألمانيا)صورة الممثلة اللبنانية السابقة، وادعت أن "ميا خليفة تتصدر مظاهرات لبنان".

كما زعمت صفحة أخرى، تداولت ذات الصورة أن "الممثلة اللبنانية السابقة ميا خليفة تشارك في تظاهرات لبنان"، ونشر حساب على (تويتر) ذات الصورة مدعياً أن "ميا خليفة تقود مظاهرات لبنان".

منصة (تأكد) تحققت من أصل الصورة المتداولة، وتبين أنها قديمة، وغير مرتبطة بالأحداث الجارية حالياً في لبنان.

ويعود أصل الصورة لعام 2017 عندما التقط شاب صورة (سيلفي) مع ميا خليفة في أحد شوارع ولاية (تكساس) الأمريكية دون إذنها، فقامت بلكمه حينها على وجهه بعد التقاط الصورة، بحسب صحيفة (expressnews) التي نشرت التغريدة للشاب.

وكتب الشاب في حسابه على (تويتر) تغريدة مرفقة بصورته مع "ميا خليفة" وصورة أخرى لوجهه، قال فيها "التقطت صورة مع ميا خليفة لكن ضربتني على وجهي وترك أثر".

وشاركت خليفة عبر حسابها في تويتر تغريدة للصحفية في قناة الجزيرة الإنكليزية زينة خضر حول مظاهرات لبنان، حيث غرّدت خضر: "تصاعد الغضب الشعبي في لبنان، نزل المتظاهرون للشوارع، وقاموا بقطع طرقات رئيسية في مناطق مختلفة من البلد بسبب خطة حكومية لفرض ضرائب جديدة، وبالأخص ضريبة على المكالمات الصوتية على التطبيقات على الأنترنت، انتشرت المظاهرات خارج بيروت رغم التراجع عن قرار الضرائب الجديدة"، واصفة التغريدة بأنها "أكثر شيء لبناني" قرأته في حياتها، لكن التغريدة اختفت لاحقاً من حسابها على تويتر.

ولم يرصد فريق (تأكد) أي صور أو تسجيلات جديدة لـ"ميا خليفة" تظهر مشاركتها في الاحتجاجات الأخيرة في حساباتها الرسمية في (إنستغرام) أو (فيسبوك).

وتعرف "ميا خليفة" بأنها نجمة أفلام إباحية سابقة، تحمل الجنسيتين الأمريكية واللبنانية.

وانطلقت مظاهرات واسعة في عدة مدن وبلدات لبنانية، الخميس الفائت، احتجاجاً على الضرائب والفساد، لتتصاعد ضد الحكومة اللبنانية وتطالب باسقاطها نتيجة الأزمة الإقتصادية الخانقة.