gif

سياسة - معلومات مضللة

فيديو لنائب تركي يهاجم أردوغان والعملية العسكرية التركية بسوريا.. ما حقيقته؟

  السبت 19 تشرين أول 2019

  • 1897
  • 10-19

نشرت صفحات وحسابات في مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلاً مصوراً للنائب السابق في البرلمان التركي (فرهات إنجو)، مدعيّة أنه يهاجم فيه سياسات الرئيس التركي (رجب طيب أردوغان) والعملية العسكرية التركية شمالي شرقي سوريا.

ونشر رجل الأعمال والمغرّد السعودي (منذر آل الشيخ مبارك) التسجيل المذكور، في 13 من تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، وعلقّ عليه قائلاً: "بعد العدوان التركي، نائب في برلمان تركيا وفي وسط أحفاد المغول يقول لهم أنتم مغول هذه الأرض، هي أرضنا.. عبارات قوية يستمتع بها كل حر وتؤلم كل ذليل لن يعدوا قدره"، مضيفاً "هذه هي حقيقة أردوغان وأسلافه ولك أن تتخيل قدر وكرامة من ذل لآكلي الأعشاب!!".

كما نشر حساب قناة (الحدث) التابعة لقناة (العربية) الفيديو، بتغريدة على تويتر في 14 تشرين الأول/ أكتوبر على أنه لـ"نائب كردي يصف فيه الجيش التركي بالقاتل".

موقع (اليوم السابع) المصري نشر خبراً تضمّن الفيديو المذكور، بعنوان: "نائب تركي يفضح جرائم أردوغان بقلب برلمان تركيا: أنتم من يقتل المدنيين".

فريق (تأكد) تحرّى عن الفيديو المنشور الذي حصد آلاف المشاهدات في المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الاجتماعي، وتوصّل إلى أنه ليس جديداً ولم يُسجّل عقب بدء العملية العسكرية التركية شمالي سوريا مؤخراً، بل سُجّل في 27 نيسان/ أبريل عام 2016.

وأدلى النائب في البرلمان التركي آنذاك "فرهات إنجو" بكلمة حول إعداد مشروع قانون تقدم به أعضاء من (حزب العدالة والتنمية) الحاكم، لإزالة الحصانة القانونية عن أعضاء من (حزب الشعوب الديمقراطي)، على خلفية اتهامهم من الحكومة بأنهم على صلة بـ(أحزاب إرهابية).

وترجم فريق (تأكد) الكلمة التي ألقاها النائب كاملة، وخلص إلى أن الترجمة الحقيقية ليس لها أي علاقة بالترجمة المنتشرة في المواقع التي تناقلت الفيديو، والتي تحدثت عن مهاجمة النائب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وعن تدخل الجيش التركي في سوريا.

النائب (إنجو) تحدث في بداية كلمته عن رأيه بالقانون آنف الذكر، وقال إن "هذا القانون في الواقع، ليس له أي قيمة في الممارسة العملية"، ثم ذهب إلى التذكير بالمدنيين الذين سقطوا في حادثة (روبوسكي) الشهيرة عام 2011.

وتتحدث مصادر صحفية تركية عدة عن الحادثة، أنها كانت نتيجة معلومات استخباراتية خاطئة، حيث استهدفت الطائرات الحربية التركية حينها بأربع غارات جوية، مجموعة من المهربين يسلكون طريقاً خاصاً بمقاتلي (حزب العمال الكردستاني – PKK)، ما أدى إلى مقتل عدد 34 شخصاً.

وما أثار حفيظة النواب الآخرين كما هو واضح في الفيديو في الدقيقة 2:48 هو اتهام النائب (إنجو) للقوات الأمنية الوطنية، بشن هجوم متعمد على المدنيين، ما دفع عدداً من النواب للاحتجاج أثناء الكلمة، قائلين إن "القوات الأمنية لا تقتل بل هي تناضل ضد الإرهاب"، كما تدخل رئيس الجلسة لتنبيه النائب وعدة نواب آخرين بالتزام اللغة النظيفة، داعياً النائب (إنجو) إلى احترام القانون المعمول به في البرلمان.

إلى ذلك، نشر موقع (صدى البلد) الفيديو ذاته، وفي نهايته مشهد إضافي، قال إنه لاعتقال النائب (فرهات إنجو) من منزله، على خلفية كلمته التي ألقاها في البرلمان.

وتحقّقت (تأكد) من هذه الجزئية، وتوصلت إلى أن الإضافة الأخيرة على الفيديو هي تسجيل لعملية تفتيش تعرض لها منزل النائب عام 2015، قبل شهور عدة من كلمته، وذلك ضمن حملة أمنية تركية لمكافحة الإرهاب، وليست عملية اعتقال أعقبت الكلمة التي ألقاها النائب البرلماني عام 2016.