gif

لجوء - ترجمة

السوري الذي حكم عليه بالسجن المؤبد في ألمانيا ليس تابعاً لجيش الأسد

  الثلاثاء 14 كانون ثاني 2020

  • 2681
  • 01-14

تداولت مواقع وصفحات إخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الثلاثاء، خبراً أفاد بإصدار محكمة ألمانية حكماً بالسجن المؤبد على جندي سوري من قوات نظام الأسد بتهمة قيادة مجموعة من عناصر تلك القوات في دمشق و قيامهم بإعدام 19 شخصاً غالبيتهم من الأطفال في حرستا، ورميهم في مكب للقمامة بمدينة حرستا في ريف دمشق عام 2014.

(وكالة ستيب الإخبارية) السورية أوردت الخبر في موقعها تحت عنوان "محكمة ألمانية تقضي بأعلى حكم ضدّ سوري شارك بمذبحة في سوريا"، ذكرت فيه أنّ المدعو عبد الجواد، (31 عاماً)، قتل شخصين وشارك في قتل 17 آخرين، خلال قيادته مجموعة من عناصر قوات النظام السوري في دمشق، مشيرة إلى أن التحقيقات كشفت أنّ غالبية القتلى من الأطفال، حيث وقعت تلك الجرائم في مدينة “حرستا”، وقامت المجموعة التي يقودها المتهم برمي القتلى في مكب للقمامة في المدينة عام 2014.

ونسبت الوكالة خبرها المشار إليه  لـ "وكالة الأنباء الألمانية" و لـ "صحف ألمانية" لم تسمها، مضيفة أنّ المحكمة أوضحت أنّ عبد الجواد قتل بنفسه خمسة أشخاص على الأقل، فيما تم قتل من تبقى طعناً أو ضرباً حتى الموت أو بإطلاق النار عليهم، وأضافت أن المحكمة حكمت أيضاً على ثلاثة من أقرباء عبد الجواد في نفس القضية بالسجن لمدة ثمانية أعوام بتهمة التعذيب للمتظاهرين خلال الاحتجاجات في سوريا.

موقع (كلنا شركاء) السوري نشر أيضاً الخبر ذاته عبر صفحته على "فيسبوك" متضمناً نفس المعلومات السابقة، إلا أنه نسب الخبر لـ(NDR TV)، وذلك بالتزامن مع تداول الخبر على العديد من الصفحات الإخبارية والحسابات الشخصية على "فيسبوك".

وراجع فريق منصة تأكد مواقع ألمانية للتحقق من صحة المعلومات المتعلقة بالقضية، فتبين أنها غير دقيقة، وخصوصاً تلك التي أفادت ارتباط المحكوم عليه الرئيسي بالقضية (عبد الجواد - ك) بجيش نظام الأسد.

وبحسب ما ترجمت منصة تأكد عن موقع SWR الألماني، فإن المدعو (عبد الجواد) تلقى حكماً بالسجن المؤبد بتهمة قيادة مجموعة جهادية تابعة لـ"جبهة النصرة" وإعدام 19 شخصاً من أنصار نظام الأسد في مدينة الطبقة التابعة لمدينة الرقة عام 2019، كما أصدرت محكمة (شتوتغارت) الإقليمية العليا أحكاماً على آخرين بالسجن لعدة سنوات.

وأفادت (دويتشه فيلّة) أن محكمة ألمانية أصدرت حكما بالسجن بالمؤبد يوم الاثنين، 13 كانون الثاني 2020، على رجل سوري، عضو سابق في جبهة النصرة، يبلغ من العمر 31 عاماً بتهمة قتل شخصين وإشرافه على قتل 17 آخرين عند في مكب للنفايات قرب مدينة الطبقة شمالي سوريا وذلك "كجزء من مجزرة أكبر ارتكبت عام 2013".

 وأضاف الوكالة الألمانية أن "الضحايا كانوا من عناصر في جيش النظام وقواه الأمنية، وكانوا قد اعتقلوا في السنة الأولى من النزاع"، كما صدرت أحكام بالسجن على ثلاثة سوريين آخرين تتراوح بين ثلاث وثماني سنوات، مشيرة إلى أن الأشخاص الأربعة المذكورين يعيشون في ألمانيا كلاجئين.

من الجدير بالذكر أن الادعاء العام الألماني وجه تهما في تشرين الأول\أكتوبر الماضي لعنصرين في استخبارات نظام الأسد يعيشان في ألمانيا بارتكاب جرائم ضد الإنسانية، من بينها جرائم تعذيب وقتل ناشطين سوريين.