gif

في الميدان - معلومات مضللة

عناصر من تنظيم "حراس الدين" / إنترنت

شبكة (ANNA) وآخرون يختلقون مقتل قيادي في (حراس الدين) مع صورة مفبركة

  الجمعة 03 تموز 2020

  • 1441
  • 07-03

ليس لديك وقت؟

انتشر يوم الأربعاء ١ تموز/يوليو خبر أفاد بمقتل "القيادي في تنظيم حراس الدين عزام الديري" مرفقاً بصورة، لكن في الحقيقية لم تحصل أي عملية اغتيال أو قصف في تلك المنطقة في ذلك التاريخ، أما الصورة فهي في الحقيقة لجثمان ضابط منشق عن قوات الأسد يدعى "حسين الجمال"، اغتيل عام 2018.

الادعاء ومصدره

نشرت العديد من الحسابات والصفحات على مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي (فسبوك وتويتر وتيليغرام) ابتداء من يوم الأربعاء ١ تموز/يوليو ٢٠٢٠ خبراً ادعّت فيه تعرض شخص قيل إنه "القيادي في تنظيم (حراس الدين) عزام الديري" للاغتيال من قبل مجهولين على الطريق بين مدينة إدلب وبلدة بنّش شمالي سوريا، وأرفق بعض ناشري الخبر صورتين تُظهر إحداها وجه شخص قتيل مضرجاً بالدماء، إضافة إلى صورة تُظهر باب سيارة بدا أنه تعرض لإطلاق رصاص.

ويمكن الاطلاع على بعض الحسابات والصفحات التي نشرت الادعاء هــــــنا وهــــــنا وهــــــنا.

ويمكن أيضاً الاطلاع على بعض المصادر التي نشرت الادعاء مرفقاً بالصور هــــــنا ، وبعض المصادر التي نشرت الخبر مع الصورة باللغة الروسية هــــــنا وهــــــنا وهــــــنا وهــــــنا. انظر الصورة في الأسفل


دحض الادعاء

تمكن مراسل (تأكد) في إدلب من تمييز الصورة التي تنتشر مرفقةً بالادعاء، وأكّد أنها تعود إلى الملازم الضابط عن قوات نظام الأسد حسين الجمال، الذي قتل بتاريخ ٢٨ تموز/يوليو من العام ٢٠١٨، وحسين الجمال هو ضابط انشق عن قوات نظام الأسد، ثم انضم إلى (لواء صقور الشام) ثم انتقل إلى (حركة أحرار الشام الإسلامية)، بعد ذلك عمل في (قوة أمنية مستقلة) شُكّلها مع عدد من أبناء مدينة معرة النعمان، قبل أن يغتاله مجهولون مع شخصين آخرين على أطراف مدينة معرة النعمان. 

ونشرت العديد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي خبر مقتل حسين الجمال في ذات يوم مقتله، ويمكن الاطلاع على بعضها هــــــنا وهــــــنا وهــــــنا.

مراسلنا أكد أيضاً أن آخر حادث اغتيال وقع على الطريق بين مدينة إدلب وبلدة بنّش كان بتاريخ ٢٤ حزيران/يونيو من العام الجاري، حيث قامت طائرة مجهولة -يعتقد أنها تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش- باستهداف القيادي في تنظيم حراس (حراس الدين) المدعو (محمد خطاب أو أبو عدنان الحمصي). ويمكن الاطلاع على بعض المصادر التي نقلت الخبر حينها هــــــنا وهــــــنا وهــــــنا.

ولم يتسنّ لتأكد التحقق من وجود قيادي في تنظيم (حراس الدين) يدعى (عزام الديري).

وتنظيم (حراس الدين) هو أحد تشكيلات غرفة عمليات (وحرض المؤمنين)، التي تضم مجموعة من التشكيلات الجهادية، ويتركز نشاطه العسكري في الخاصرة الغربية من محافظة إدلب، وصولًا إلى الريف الشمالي اللاذقية.

الاستنتاج:

لم تحصل أي عملية اغتيال على الطريق الواصل بين مدينة إدلب وبلدة بنّش منذ تاريخ ٢٤ تموز/يونيو من العام الجاري، وبالتالي فإن ادعاء اغتيال قيادي في تنظيم (انصار الدين) يدعى (عزام الديري) برصاص مجهولين على ذلك الطريق، هو ادعاء مفبرك لا أساس له من الصحة، والصورة المرفقة تعود للضابط المنشق (حسين الجمال) الذي اغتيل يوم ٢٨ تموز/يوليو عام ٢٠١٨ بقصف من طائرة مجهولة.