gif

منوعات - معلومات مضللة

قراءة أو حيازة رواية (مزرعة الحيوان) ليست جريمة في فرنسا تبجيلاً لـ (نابليون)

  الثلاثاء 27 تشرين أول 2020

  • 3703
  • 10-27

ليس لديك وقت؟

ذكر نجم اليوتيوب المصري (أحمد الغندور - الدحيح) في برنامجه الجديد (متحف الدحيح) معلومة تفيد بأن قراءة رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب الإنجليزي (جورج أورويل) في فرنسا، تعتبر جريمة، وتناقلت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي هذه المعلومة، إلا أنها خاطئة ولا أساس لها من الصحة.

الادعاء 

ذكر اليوتيوبر المصري (أحمد الغندور) -المعروف بـ(الدحيح)- في الحلقة الأولى من برنامجه الجديد (متحف الدحيح) والذي يُعرض على منصة (شاهد)، أن قراءة رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب (جورج أورويل) تعتبر جريمة في فرنسا، معللاً السبب بأن شخصية حيوان الخنزير في الرواية حملت اسم (نابليون بونابرت) القائد العسكري الفرنسي الشهير.

في الدقيقة 09:02 من الحلقة الأولى التي نُشرت في 25 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري -والتي تناولت حياة ومسيرة (نابليون بونابرت)- قال (الغندور): "عزيزي المشاهد.. لو سافرت فرنسا في يوم من الأيام، أوعى تاخد معاك رواية مزرعة الحيوان، لأن أنت كده بتبقى ترتكب جريمة، ليه بقى؟.. لأن واحد من الشخصيات الرئيسية فيها هو خنزير، اسمه (نابليون)، ودي إهانة لرمز من رموز الدولة الفرنسية"، وفُسّرت هذه المعلومة بأنها إشارة إلى أن الرواية المذكورة ممنوعة في فرنسا، لأنها تمس أحد رموزها (نابليون).

وتداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي هذه المعلومة، في إطار الجدل الدائر حول الأحداث الأخيرة في فرنسا. يمكنك الاطلاع على عينة من الحسابات التي تداولت هذه الادعاء هنا وهنا وهنا وهنا وهنا وهنا.

وتشهد فرنسا حالة من التوتر، عقب جريمة في 16 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري، أقدم فيها لاجئ شيشاني على قطع رأس مدرّس تاريخ فرنسي، لأنه عرض على طلابه رسومات كاريكاتير للرسول محمد، وسبقت الجريمة تصريحات للرئيس الفرنسي حول "الانعزالية الإسلامية" ووجوب "هيكلة الإسلام" في فرنسا، كما تبعتها تصريحات أُخرى لـ(ماكرون) قال فيها إن بلاده "لن تتخلى عن الرسوم الساخرة، ولن تخضع للتهديدات، وستظل مدافعة عن الحرية"، الأمر الذي تسبب بحالة جدل واسعة في العالمين العربي والإسلامي بين مؤيد ومعارض، تبعتها دعوات لمقاطعة المنتجات الفرنسية في دول عدة، وتوتر دبلوماسي بين فرنسا وتركيا.

دحض الادعاء 

تتبعت منصة (تأكد) الادعاء المتداول، للتحقق ما إذا كانت قراءة أو حيازة رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب الإنجليزي (جوروج أورويل) تعتبر جريمة في فرنسا. 

وعقب عملية بحث، اتضح جلياً أن قراءة أو حيازة الرواية المذكورة لا تعتبر جريمة في فرنسا، حيث لا ذكر لمنع الرواية في الصحف ووسائل الإعلام الفرنسية. 

وعُثر على رواية (مزرعة الحيوان) معروضة للبيع ومتاحة للشراء، في دور النشر والمكتبات الفرنسية. 

وتعرض دار نشر (Gallimard) الفرنسية رواية (مزرعة الحيوان) للبيع عبر موقعها الرسمي بطبعات عدة، وبأسعار مختلفة (7.50 - 12.90 يورو) وأُخرى مخفّضة للطلاب (5.95 يورو)، كما نوّهت دار النشر المذكورة في عرض إحدى الطبعات بأن الرواية "يُنصح بها لطلاب صفوف المرحلة الثانوية". كما يعرض الرواية موقع (أمازون) للتسوق في فرنسا.

وتُعرض الرواية للبيع بصيغتها الورقية والإلكترونية في مكتبات ومتاجر عدة، مثل مكتبة(LIBRAIRIE-DELAMAIN)، ومتجر (FNAC).

الاستنتاج 

- قراءة أو حيازة رواية (مزرعة الحيوان) للكاتب (جورج أورويل) لا تُعتبر جريمة في فرنسا. 

- بيع وشراء رواية مزرعة الحيوان ليس ممنوعاً في فرنسا. 

- دور النشر والمكتبات والمتاجر تعرض الرواية للبيع بنسخ ورقية وإلكترونية، وبطبعات وأسعار مختلفة.