gif

فيديو ستوري

تضليل



نشرت قنوات ومواقع إخبارية عربية مؤخراً أخباراً تحدثت عن "وفاة 23 شخصاً في النرويج عقب تطعيمهم بلقاح (فايزر) الأمريكي المضاد لفيروس كورونا، ونسبت المصادر الادعاء لإعلان قالت إنه صدر عن (وكالة الأدوية النرويجية)، إلا أن عدد المتوفين هو 13 وجميعهم من المسنين، ولم يثبت أن سبب وفاتهم مرتبط بتلقيهم اللقاح.

نشرت قنوات ومواقع إخبارية عربية مؤخراً أخباراً تحدثت عن "وفاة 23 شخصاً في النرويج عقب تطعيمهم بلقاح (فايزر) الأمريكي المضاد لفيروس كورونا، ونسبت المصادر الادعاء لإعلان قالت إنه صدر عن (وكالة الأدوية النرويجية)، إلا أن عدد المتوفين هو 13 وجميعهم من المسنين، ولم يثبت أن سبب وفاتهم مرتبط بتلقيهم اللقاح.


هل توفي 23 شخصاً في النرويج بسبب لقاح كورونا؟

أحمد بريمو   الجمعة 15 كانون ثاني 2021

أحمد بريمو   الجمعة 15 كانون ثاني 2021


نشرت قنوات ومواقع إخبارية عربية أمس الخميس 14 كانون الثاني/يناير، أخباراً تحدثت عن "وفاة 23 شخصاً في النرويج عقب تطعيمهم بلقاح (فايزر) الأمريكي المضاد لفيروس كورونا، ونسبت المصادر الادعاء لإعلان قالت إنه صدر عن (وكالة الأدوية النرويجية).

موقع قناة (روسيا اليوم) بنسخته العربية نشر الخبر المشار إليه، ونسب لـ (وكالة الأدوية النرويجية) إعلان وفاة 23 شخصاً عقب تلقيهم اللقاح، ونقل عن الوكالة ذاتها أن "جميع الوفيات تم تسجيلها بين كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن 80 عاماً ويعانون من ضعف المناعة".

ونقل الموقع عن قناة (NRK) النرويجية تصريحات لـ (شتاينار مادسن) المتحدث باسم وكالة الأدوية النرويجية اعتبر خلالها أن الحالات ليست مقلقة، وأن هذا اللقاح له عامل خطر ضئيل للغاية، مع استثناءات قليلة عندما يتعلق الأمر بالمرضى المسنين الذين يعانون من سوء الحالة الصحية.

ونقلت قنوات ومواقع إخبارية عربية كثيرة الخبر ذاته ونسبته لنفس المصادر المذكورة، مثل موقع (اليوم السابع) المصري، وموقع (قناة العالم) الإيرانية، وموقع وكالة (سبوتنيك) الروسية بنسخته العربية، ومصادر كثيرة أخرى تجدون عينة منها في جدول (مصادر الادعاء) في نهاية هذه المادة.

دحض الادعاء

فريق منصة (تأكد) استعان بأشخاص يعملون في المجال الطبي ويتقنون اللغة النرويجية للتحقق من الادعاء القائل بأن 23 شخصاً توفوا في النرويج عقب تطعيمهم بلقاح (فايزر) الأمريكي المضاد لفيروس كورونا، فتبين أن الادعاء مضلل.

البداية كانت من موقع قناة (NRK) النرويجية وهي القناة الوطنية الرسمية التي نسبت جميع المصادر التي نشرت الادعاء لها، فتبين أنها نشرت يوم الخميس 14 كانون الثاني/يناير خبراً بعنوان "وكالة الأدوية النرويجية تربط 13 حالة وفاة بالآثار الجانبية للقاح".

وبالاطلاع على تفاصيل الخبر المذكور، وجدنا أن القناة اعتمدت في خبرها على تصريحات للمتحدث باسم وكالة الأدوية النرويجية  (شتاينار مادسن) الذي أكد خلالها أن الأشخاص المتوفين والبالغ عددهم 13 شخصاً وجميعهم يقطنون في إحدى دور رعاية المسنين بالنرويج يعانون أصلا من أمراض عديدة ومناعتهم ضعية وجميعهم تزيد أعمارهم عن 80 عاماً وبعضهم يزيد عن 90.

وأجرى فريق منصة (تأكد) بحثاً عن تصريحات أخرى مرتبطة في المواقع النرويجية، وتوصل إلى مقابلة أجرتها صحيفة (VG) النرويجية الرسمية مع (شتاينار مادسن)، قال فيها "في دور رعاية المسنين النرويجية، يموت ما متوسطه 350 إلى 400 شخص في الأسبوع، والعديد من أولئك الذين يعيشون في دور الرعاية يعانون من أمراض كامنة خطيرة مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن وفشل القلب والخرف والسكتة الدماغية، وهذه الأمراض تبقى مرافقة لهم بعد تطعيمهم باللقاح المضاد لفيروس كورونا".

وأضاف المتحدث الرسمي باسم الوكالة والمدير الطبي فيها: "المزيد من الناس سيموتون بعد تلقيهم اللقاح ولكن ليس بسبب اللقاح ذاته طالما أنك تقوم بتطعيم الأضعف والأكثر ضعفاً، والذين يعانون أيضاً من أمراض كامنة خطيرة، فمن المحتمل أن تكون هناك وفيات مرتبطة بوقت التطعيم الفعلي وليس بسببه".

وأشار الدكتور (شتاينار مادسن) إلى أن دور رعاية المسنين شهدت وفاة 47 شخصاً من نزلائها، 13 عشر شخصاً منهم تلقوا لقاح (فايزر) المضاد لفيروس كورونا، الأمر الذي دفعهم لإعادة النظر بجدوى ومدى خطورة تقديم اللقاح لأشخاص مسنين يعانون من أمراض مزمنة ومناعتهم ضعيفة.

وشدد المتحدث باسم الوكالة في تصريحاته للصحيفة المذكورة أنه لم يثبت حتى الآن فيما إن كانت وفاة المسنين الثلاثة عشر مرتبطة باللقاح الذي تلقونه أو نتيجة الأمراض التي يعانون منها مسبقاً، ويقومون بدراسة كل حالة على حدة، مثلما تتابع سلطات الدواء في جميع الدول حالات متشابهة وتضعها تحت نظام مراقبة بهدف الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كان اللقاح هو سبب الوفاة، أو ما إذا كانت الوفاة قد حدثت مصادفة لأسباب طبيعية أخرى، موضحاً أن تقييم كل تقرير عن الآثار الجانبية الفردية سيحدد ذلك.

وأكد المتحدث باسم وكالة الأدوية النرويجية على ثقتهم باللقاحات وأمانه، معتبراً أنه لا يوجد سبب للخوف من وفاة الناس بعد تطعيمهم باللقاح.


الاستنتاج

  1. عدد الأشخاص الذين توفوا بالنرويج بعد تلقيهم لقاحا مضادا لفيروس كورونا 13 شخصاً وليس 23.
  2. المتوفوّن تزيد أعمارهم عن 80 عاماً وبعضهم يزيد عن التسعين.
  3. جميع المتوفين يقيمون بدور رعاية المسنين ويعانون من أمراض عديدة مزمنة.
  4. لم يثبت أن سبب وفاة أولئك الأشخاص هو لقاح كورونا.
  5. يتوفى أسبوعياً في دور المسنين بالنرويج ما متوسطه 350 إلى 400 شخص.
  6. المتحدث باسم الوكالة النرويجية طرح تساؤلاً عن جدوى وخطورة تقديم اللقاح لأشخاص مسنين يعانون من ضعف بالمناعة وأمراض مزمنة.

المراجع

مراجع التحقق مصادر الادعاء
  • موقع قناة (NRK) التلفزيون الوطني النرويجي.
  • صحيفة (VG) النرويجية الرسمية.
المزيد من التصحيحات المتعلقة بـ:   النرويج


نستخدم ملفات تعريف ارتباطية (كوكيز) خدماتنا لك. نجد معلومات إضافية حول ذلك في سياسة الخصوصية المتعلقة بنا.
موافق